أنا الديوان
مرحبا بك فى منتديات أنا الديوان

أنا الديوان

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» المقطع الذي تاب بسببه الكثير للشيخ نبيل العوضي
الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 3:09 am من طرف ahmedyasin

» أربع كلمات تفوق في أجرها ساعات من الذكر
الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 2:58 am من طرف ahmedyasin

» التربية الإسلامية على منهج الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 2:48 am من طرف ahmedyasin

» دعوة لانشاء معسكر يوم الجمعة المقبل
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:17 am من طرف ahmedyasin

» مبروك فرحك يااستاذ/ محمد احمد عبد الجليل
الثلاثاء يونيو 21, 2011 10:08 am من طرف الحسينى داود

» الوليد بن طلال فى القاهرة الأسبوع المقبل لتوقيع عقد توشكى.... ؟؟؟؟
الإثنين أبريل 25, 2011 3:29 am من طرف ahmedyasin

» عيد شم النسيم ... أصله شعائره ...حكم الاحتفال به
الإثنين أبريل 25, 2011 2:42 am من طرف ahmedyasin

» Arabs Got Talent - Final Episode - 2011 Winner - عمرو قطامش
السبت أبريل 09, 2011 7:00 am من طرف ahmedyasin

» لقاء الراجل ابو جلابية مع شوبير كامل
الخميس أبريل 07, 2011 2:57 am من طرف ahmedyasin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
تويتر
شاطر | 
 

 تاريخ الكعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmedyasin
Admin


عدد المساهمات: 158
نقاط: 331
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 13/11/2008
العمر: 22

مُساهمةموضوع: تاريخ الكعبة    الخميس مارس 31, 2011 11:13 am

[size=16][size=21]الاراء في مصدر مكة وبكة


حسب المصدر التاريخي والثقافي:



تذكر مصادر أن قبائل الجنوب
أول من استعمر هذا الوادي،
فالأرجح أن اسمها أخذ من لغة
الجنوب. وقد وردت مكة أو مكرب عند
بطليموس بمعنى بيت الرب، ، بمعنى أن
مكرب اسم مركب من (مك) بمعنى بيت و(رب)
بمعنى (رب) أو (إله) فيصبح المعنى
بيت الرب أو بيت الإله. وذكر
بروكلمان أن مكة مأخوذة من كلمة (مقرب)
العربية الجنوبية ومعناها (الهيكل)
ويذكر بروكلمان أن بطليموس نقل
هذا الاسم عن طريق
الآراميين حيث يرد في اللهجة
الآرامية الشرقية ماكورابا
أو ماكارابا.

اي ورد اسمها في جغرافية
بطليموس في صيغة ماكورابا Macoraba
القريبة وهي قريبة من لفظ مكرب عند
السبئيين، بل وحتى من لفظ مكه إذا فصلنا الجملة الى كلماتها. ويرجح أن يكون معنى الاسم الذي ذكره بطليموس هو
"المُقرِب إلى الله" بضم الميم وكسر الراء.

غير ان بروكلمان يشير الى إحتمال انها جاءت
مكة بمعنى (الوادي) وكذلك (بكة)
، ويعطي مثالاً على
ذلك اسم بعلبك بمعنى وادي
بعل، وأن ماكورابا أو
ماكارابا في اللهجة الآرامية
الشرقية تعني (الوادي العظيم) أو
(وادي الرب).
ولكن بروكلمان يرجح أن مكة مشتقة من
مكرب أو مقرب العربية الجنوبية لوقوعها القريب من تأثيرهم ولنزوح القبائل الجنوبية المستمر
واستيطانهم قربها.
وإضافة الى ذلك
ذكر جورجي زيدان أن مكة مشتقة
من مك في البابلية بمعنى (البيت)
.




حسب الاشتقاق اللغوي:

وهناك من يقدم تفسير لغوي،
لاعلاقة تاريخية او ثقافية له بالجوار،
فيرى انها
سميت مكة من مك بمعنى امتص أو مص
لأن أهل مكة كانوا يمتكون الماء
أي يستخرجونه وذلك لقلته، وهذه
الدلالة مأخوذة من مك الثدي أي
مصه، ومك العظم: مص جميع ما فيه.


اعتبر بعض الدارسين ان مكة وبكة
اسمين مترادفين بمعنى أن مكة هي
بكة والميم بدل من الباء في مثل
قولهم ما هذا بضربة لازب ولازم
ومعنى هذا اشتراك مكة وبكة في
نفس الدلالات والمعاني والاختلاف من اختلاف اللهجات بين القبائل.
وإذا كان الامر كذلك، فالاعتقاد انها
سميت مكة وبكة لازدحام الناس
فيها، وفي هذا تخصيص لصفة
الازدحام كدلالة مشتركة بين
الجذرين مك وبك.

اشتقاق مكة من الجذر (م ك ا) يعطي
الدلالات الذهنية التالية:

أ- سميت مكة لأن العرب في
الجاهلية كانت تمك في مكان
الكعبة لأنها كانت تقول لا يتم
حجنا حتى نأتي مكان الكعبة فنمك
فيه أي نصفر صفير المكاء حول
الكعبة، فكانوا يصفرون ويصفقون.
وقد اشتقت هذه الدلالة من الجذر
مكا مكاء أي صفر بفيه أو شبك
أصابع يديه ثم أدخلها في فيه
ونفخ فيها. وقد ورد في هذا المعنى
: ((وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ
عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا
مُكَاءً وَتَصْدِيَةً)) [الأنفال:35].
وقد سمى طائر المكاء بذلك لأنه
يجمع يديه ثم يصفر فيهما صفيراً
حسنا. ويقال مكا الطائر أي صفر.
ب- سميت مكة من التطهر للصلاة،
ففي المعجم: تمكى الغلام أي تطهر
للصلاة، وتمكى الفرس أي ابتل
بالعرق، غير انه لم يكن منتشرا الصلاة والتطهر بين العرب قبل الاسلام.


سميت مكة من تمككت العظم
تمككاً ثم مخخته أي أخذت مخه
ومكاكته. قال الراجز:
يا مكة، الفاجر مكي مكاً
ولا تمكي مذحجاً وعكا


وبكة: من قولهم: بككت الرجل
أبكه بكاً إذا وضعت منه وردت
نخوته.

وكان الحسن يقول: يتباكون فيها
من كل وجه وهو التدافع. ويقال: بك
أي دفع، فهو مبكوك، قال الراجز:

إذا الشريب أخذته
فخله حتى يبك بكه
مشتقة أيضاً من هذا المعنى.
وقال عامان بن كعب:
ألا قالت بهان ولم تأبق
نعمت ولا يليق بك النعيم
تبك الحوض علاها ونهلا
ودون ذيارها عطن منيم


وقيل: بكة: البيت
ومكة: ما حوله.


ولمكة ثنيتان: الثنية العليا
والثنية السفلى، يقال للعليا
للموضع إذا خر.
وقد دخل رسول الله صلى الله
عليه وسلم عام الفتح من الثنية
العليا كما روت بذلك عائشة.
وكان يخرج من الثنية السفلى
بمكة. وعن مجاهد قالوا: إنما سميت
بكة لأن الناس يبك بعضهم بعضا.
مكة بين جبلين بين أبي قبيس
وقعيقعان ويتصل بأبي قبيس
الخندمة، انشدنا ابن عطارد، عن
يونس عن ابن اسحق لحماس بن قيس
البكري لامرأته يوم فتح مكة:


انك لو شهدت يوم الخندقة
إذ فز صفوان وفر عكرمه
أبويزيد قائم كالمؤتمه
واستقبلتهم بالسيوف المسلمه
يقطعن كل ساعد وجمجمة
ضرباً، فلا تسمع إلا غمغمة
لهم نهيت خلقنا وهمهمه
لم تنطقي في اللوم أدنى كلمه
والأبطح وادي مكة


[/size]
[/size]

[size=16]
[size=21]بناء الكعبة

لاتوجد دراسات علمية يُعتمد عليها لتقرير
زمن بناء الكعبة او من الذي بناها،
وما يتم تتداوله لايتجاوز الاسطورة التي تلقى دعما من الانظمة الدينية على الاخص،
في ذات الوقت الذي تمنع السعودية من قيام اي دراسة تاريخية.
وهنا نمط عن القصص المحبوكة دينيا
عن بناء الكعبة
عن فضل بن سهل الأعرج
وعبدالعزيز بن معاوية بن
عبدالعزيز الأموي قالا حدثنا
محمد بن عبدالله الأنصاري عن ابن
جريح في قوله: (وكان عرشه على
الماء) قبل أن يخلق سماء، سأل
سعيد بن جبير بن عباس: على ما كان
الماء قبل أن يخلق سماء؟ قال: على
متن الريح، قال عطاء وعمرو: نريد
أحدهما على الآخر: فبعث الله
رياحاً فصفقت الرياح الماء
فابرزت منه موضع البيت عن خسفة
بيضاء مثل القبة، فمد الله الأرض
منها فلذلك هي أم القرى، ثم
أوتدت الجبال لكيلا تميد: تكفئ
وكان أول جبل في الأرض أبوقبيس.
قال عطاء: قال آدم عليه السلام:
أي رب مالي لا أسمع أصوات
الملائكة؟ قال: خطيئتك ولكن اهبط
فإن لي بيتاً اخفف به كما رأيت
الملائكة تحف ببيتي الذي في
السماء، فلما عصا آدم ربه فاراً
فأخذ من شجرة برأسه من شجر
الجنة، وكان كثير الشعر فناداه
ربه: يا آدم أمني تفر؟ قال: أي رب
استحييت منك فأهبطه الله، وأهبط
معه باسا؟ وأهبط معه بباسنة فيها
بذر، وبفرسة وريحانة، والعلاة
والكلبتين، والركن، وعصا موسى،
وثمانية أزواج من الإبل والبقر
والضأن والمعز، وأمره الله
ببناء البيت فبناه من خمسة أجبل:
من حراء وطور سينا وطور زيتا
ولبنان والجودي، وكان ربضة من
حراء فكان ذلك بناء آدم صلى الله
عليه وسلم حتى إذا كان الغرق
فرفع الله البيت جاءت السفينة
فطافت به سبعاً، ثم مرت إلى
اليمن فاستودع الله الركن أبا
قبيس.
المصدر
: الرياض السعودية




[/size]
[/size]
[size=16][size=21]كعبات
أخرى لعبادة الآلهة


سميت
"بيت الرب"، و
كانت شائعة في العصور القديمة،
وقد ظهرت كميراث قافي عن حضارة مابين الرافدين وامتد تأثيرها الى الخليخ واليمن وحتى اعماق الجزيرة،
إضافة الى جنوب الجزيرة.
وبيت الرب
كان يمكن ان يكون من جميع الاحجام الصغيرة اوالكبيرة،
وجميع الاشكال بما فيه المكعبة،
وكانت تستخدم للعبادة وكسكن للرهبان في مناطق منعزلة.


يعتقد
كثير من المؤرخون المسلمون أن
إسم مكة من مقة إنطلاقا من
أن معابد عبادة
القمرالوثنية كان يطلق عليها
أسم مقة. حيث وجدت نقوش أثرية بحرف
المسند، منها نقش يفهم منه
أنه كان هناك هيكلاً لعبادة إله
القمر وهو إله سبأ الشهير
المعروف بـ مقة وكان يقع قريب من قرية
مأرب فى اليمن. راجع جورجي زيدان "العرب
قبل الأسلام"



ثلاث وعشرون كعبة في العربية

لم تكن فى الجزيره العربيه كعبه
واحده بل كان هناك ثلاث وعشرون
كعبه، وكل كعبة بها صخرة إلا ان
كعبه مكه كانت تعتبر هى الأشرف
والأكثر تميزا وموضع تكريم
العرب جميعا وكانت قبيله قريش
اكبر القبائل منزله فى قريش
ويسمون أفرادها " اهل الحرم"
لانه فى قريتهم كانت توجد الكعبه
وعلى مايبدو ربطها اليهود
برواية اسماعيل وابراهيم من اجل خلق
ارتباط نسب مع العرب،
عندما اضطروا للنزوح الى الجزيرة والاستيطان بها.
من خلال الادعاء
أنهم من ذريه إسماعيل ابن
إبراهيم , وأن إبراهيم الخليل هو
من أسس الكعبة ووضع الحجر
يكونوا قد تمكنوا من اختلاق قرابة نسب التي لها اهمية عظمى في مفاهيم العلاقات والتحالفات بين بدو العربية!
وهذه القصص هي التي اعتمد عليها محمد
في انتسابه الى السلالة النبوية الابراهيمية.

روى البخاري عن
عائشة نحوه ، وقد كانت بجزيرة
العرب وغيرها طواغيت أخرى
تعظمها العرب كتعظيم الكعبة
غير هذه الثلاثة التي نص عليها
في كتابه العزيز وإنما أفرد هذه
بالذكر لأنها اشهر من غيرها". قال
ابن إسحاق في السيرة "وقد كانت
العرب اتخذت مع الكعبة طواغيت
وهي بيوت تعظمها كتعظيم الكعبة
لها سدنة وحجاب وتهدي لها كما
تهدي للكعبة وتطوف بها كطوافها
بها وتنحر عندها وهي تعرف فضل
الكعبة عليه لأنها كانت قد عرفت
أنها بيت إبراهيم عليه السلام
ومسجده فكانت لقريش ولبني كنانة
العزى بنخلة وكان سدنتها
وحجابها بني شيبان من سليم حلفاء
بني هاشم .

وكانت " ذو الخلصة" لدوس
وخثعم وبجيلة وأزد السراة ومن
قاربهم من هوازن وكان ذو الخصلة
على هيئة " مروة" ( صخرة)
بيضاء منقوشة وكان سدنته (
القائمين على خدمة الحجاج) من
بنى إمامة من قبيلة باهلة وبعد
غزو مكة أرسل محمد جرير بن
عبدالله لهدمة , فخرج فى بجيلة
وتطلب الأمر قتال قبيلتى خثعم
وباهلة اللتين دافعتا عن الصنم
بشدة وسقط منهما المئات من
القتلى وأضرمن فى بيت الصنم
النار،
ثم جعلوا صنم ذو الخلصة عتبة
للمسجد هناك
ومن كان
ببلادهم من العرب بتبالة "قلت"
وكان يقال لها الكعبة اليمانية
وللكعبة التي بمكة الكعبة
الشامية
وكانت فى اليمن سبعة بيوت عبادة
شهيرة للسيارة السبعة ( نجوم)
إحداها يدعى بيت غمدان ( كعبة
غمدان) بناه الضحاك فى صنعاء
باليمن تعظيماً للزهرة فهدمه
الخليفة عثمان راجع الشهرستانى
وبقتل عثمان بسبب جمعه لقرآن
وحرقة الأصلى تمت النبوة التى
زعم الجنابى أنها كانت منقوشة
على البيت (الكعبة) وهى :
" غمدان ( أى كعبة غمدان )
هادِمك مقتولٌ

وذكر
المؤرخون أن أشهر كعبة للأصنام
فى اليمن بيت ريام ( أو رئام) الذى
كان لقبائل حمير فى اليمن ,
وكانوا يعظمونه ويتقربون له
بالذبائح إبن الكلبى – الأصنام ,
ص 11- 12 وقارن السيرة لإبن هشام ج1
ص 87 – التيجان لوهب بن منبه ص 297




وذكر
العلامة جواد على
انه كان لقبائل
أياد بيت يسمى كعبة أياد : "
وذلك فيما بين الكوفة والبصرة فى
موضع يعرف بسندان من منطقة الظهر
" كتاب إبن كلبى للأصنام ص 45 –
وقارن السيرة لإبن هشام ج1 ص 88 (
الإسم سنداد )
قال ابن إسحاق وكان ذو الكعبات
لبكر وتغلب لبني وائل وإياد
بسنداد وله يقول أعشى بن قيس بن
ثعلبة
بين الخورنق والسدير وبارق والبيت
ذو الكعبات في سنداد
وفى الشمال فيما وراء الفرات
فيما بين القرنين الثانى
والثالث الميلادى فى صحراء
سنجار من أرض الجزيرة غرب تكريت
حيث مركز طرق القوافل بين العراق
والشام على بعد 140 ك. م غربى
الموصل ما زالت آثار باقية لمدينة
الحضر والأسم معرب من الإسم
الآرامى (حطرا) جواد على ج2 ص 610
وآثار المدينة تدل على حسن
البنيان قوية التحصين تجمع ما
بين الطابعين العربى واليونانى ,
والمؤرخون العرب يعرفون أهل
الحضر بإسم الجرامقة أو
الجرامكة وينتسبون إلى أرم ين
سام وأشهر ملوكهم الساطرون من
عرب قضاعة وعرف الفرس أهل الحضر
بإسم المنيزن Manizan واليونان
واللاتين عرفوهم بإسم المنيسار
Manisar والمنوس Mannus والمعروف أن
الرومان عندما قويت علاقتهم
بأهل الحضر أطلقوا عليهم إسم "
العرب " والنقوش الكتابية
الخاصة بالملوك التى وجدت فى هذه
المدينة تلقبهم بـ " ملوك
العرب" وتضمن أسماء ملوكهم
" ملكادى العرب"

والمقدمة
السابقة كانت ضرورية لتوضيح
الصلة الوثيقة بين عبادة إله
القمر والكعبة والعرب أينما
كانوا فقد أكتشف فى آثار مدينة
الحضر معبد إسمه : " سادن العرب
" وهو مكعب الشكل – ويقول د/
سعد زغلول عبد الحميد فى كتابة
تاريخ العرب قبل الإسلام عبارة
" حسب ما شاهدناه " أى أنه
مكعب يحيط به رواق تصطف فيه
الآلهة الصنمية " وقد أنهى
قوله بعبارة " كأنه بنى من أجل
الطواف حولها "




الكعبة : كان فى جوف الكعبة صنم
إسمه " هبل " وكان صنم هبل
على شكل إنسان مكسور اليد اليمنى
. إبن الكلبى – الأصنام ص 27- 28
وقال العرب أنه مصنوع من العقيق
الأحمر , وكانت قريش تصنع له يداً
من ذهب . وأمام هبل كانت القداح
التى يضرب بها من أجل الإستخارة .
وحول الكعبة
كانت تقف أصنام أخرى قدرها بعض
المؤرخين القدامى 50 ووصل عدد
الأصنام إلى360 صنماً أى لكل يوم
من أيام السنة له صنم مثل "
آساف" و " نائلة" وهما على
صورة رجل وإمرأة , ويعتقد العرب
أنهما مسخا حجرين لفجورهما
بالكعبة , وكان أحدهما ملاصق
للكعبة والآخر عند بئر زمزم إبن
الكلبى – الأصنام ص 29


بيت
ريام ( أو رئام)
الذى لقبيلة حمير فى اليمن
وكانوا يعظمونه ويقربون عنده
الذبائح فى اليمن الأصنام ص 11- 12
وقارن السيرة لأبن هشام ج1 ص 87 و
التيجان لوخب بن منبه ص 297


كعبة
أياد وهى
خاصة بقبائل أياد ويقع فيما بين
الكوفة والبصرة موضع
يعرف بسنداد من منطقة
الظهرالأصنام ص 45 وقارن السيرة
لأبن هشام ج1 ص 88 الأسم سنداد


عبة
رضى :
كعبة رضاء قال
ابن إسحاق : وكانت رضاء بيتا لبني
ربيعة بن كعب بن سعد بن زيد مناة
بن تميم ، ولها يقول المستوغر بن
ربيعة بن كعب بن سعد حين هدمها في
الإسلام أبن هشام<88> :ولقد
شددت على رضاء شدة = فتركتها
قفرا بقاع أسحما


قال
ابن هشام : قوله فتركتها
قفرا بقاع أسحما = عن رجل من بني
سعد .

كانت
لقبائل ربيعة بن كعب كان موجوداً
عند نشاة الأسلام فهدمه عمرو بن
ربيعة المشهور بالمستوغر
الأصنام ص 30 وقارن السيرة لأبن
هشام ج1 ص 187 ( حيث الأسم رضاء)


كعبة
سقام :
وهو بيت كان للعزى فى أحد شعاب
وادى حراض الذى يقال له سقام
كانوا يضاهون به الكعبة


كعبة
الأله سين : يرجع
إلى القرن الرابع الميلادى
والأله سين يرمز للقمر وفد عبده
أهل مملكة حضرموت
التى عاصرت معين وقتبان وقد وجدت
كتابات حضرمية تحمل أسماء عدد من
الملوك منهم ملك أسمه معد يكرى
رب الشمس ( الذى يرجع إلى مطلع
القرن الثانى الميلادى) جواد على
ج2 ص 130- 132 هومل ص 106-107 وهذا يدل
على تأصل عبادة الله إله القمر
بين العرب


كعبة
رئام :
قال
ابن إسحاق : وكان لحمير وأهل
اليمن بيت بصنعاء يقال له رئام .

قال
ابن هشام : قد ذكرت حديثه فيما
مضى .


ذو
الكعبات


قال
ابن إسحاق : وكان ذو الكعبات لبكر
وتغلب ابني وائل وإياد بسنداد
وله يقول أعشى بني قيس بن ثعلبة بين
الخورنق والسدير وبارق = والبيت
ذي الكعبات من سنداد قال
ابن هشام <89>: وهذا البيت
للأسود بن يعفر النهشلي . نهشل بن
دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن
زيد مناة بن تميم ، في قصيدة له .
وأنشدنيه أبو محرز خلف الأحمر :
أهل
الخورنقوالسدير وبارق = والبيت
ذي الشرفات من سنداد ذكر
ذا الكعبات بيت وائل وأنشد
للأسود بن يعفر أرض
الخورنق والسدير ودارم


والبيت
ذي الشرفات من سنداد





لماذا
الكعبات:


تشترك
جميع كعبات الجزيرة في صفتين
أساسيتين؟ فجميعها أبنية مكعبة؟
وجميعها أُطر لأحجار سوداء,
وذكر
اليونان فى بداية التاريخ
المسيحى أن هناك بيتاً يقدسه
العرب سموه مكورابا Macoraba
يرون أن المقصود به مكة راجع
جواد على – المفصل ج4 ص 9
ويقول د/ سعد زغلول عبد الحميد فى
كتاب العرب قبل الأسلام د/ سعد
زغلول عبد الحميد عميد كلية
الآداب أستاذ التاريخ الأسلامى
والحضارة بكليى الاداب جامعة
الأسكندرية وجانعة بيروت
العربية طبع سنة 1976دار النهضة
العربية للطباعة والنشر بيروت ص.ب749
راجع ص 280-248: " وإن كانت
العلاقة بين الأسم اليونانى
وبين الأسماء اليمنية القديمة
مثل المقرب أو المقربة يمكن ان
تشكك فى ان يكون المقصود بذلك
مكة"


وكلمة
المقرب تعنى المقرب من الآلهة
وقد أنتشر وجود لفظ اكرب فى
اسماء بعض ملوك الدولة المعينية
ومنه يفهم ان بعض رؤساء والملوك
كانوا كهاناً أو رؤساء دينيين أو
متوليين شئون المعابد فى نفس
الوقت راجع رودوكاناكيس ( تاريخ
العرب القديم لنيلسن) فصل 3 ص 123-
125 وأيضاً راجع جواد على ج 2 ص 109


وفى
دولة معين التى أكتشفت حديثاً (
خاصة ما وجده هاليفى ثم جلازر من
النقوش) على أنه كانت توجد مدينة
قديمة فى اليمن فى منطقة الجوف شرقى
صنعاء أسمها معين وهى قرناو
وكانت هذه المدينة عاصمة دولة
معين التى سبقت الدولة السبائية
ثم عاصرتها وكانت دولة معين
متحدة مع مدينة يطيل التى خى
خرابة براقش راجع هومل فصل2 من
كتاب نلسن ص 73 – وراجع زيدان ص
130-131 – وراجع جواد على ج2 ص 73


وكانت فى دولة معين لكل مدينة
معبدها الخاص بها الذى يحتوى
إلهاً أو اكثر ومن الجائز ان
تتعدد المعابد ومعبد العاصمة
وهى القرن (قرناو) كان يعرف بأسم
برصاف .. وأشهر الالهة التى عرفها
شعب دولة معين هى:- ود ( ويرمز إلى
عبادة إله القمر) وعنثر ( الذى
يرمز إلى الزهرة) ونكرح ( الذى
يرمز إلى الشمس) والالت معن ( أى
آلهة معين)

وفكرة
عبادة الشمس والقمر عند أهل
اليمن ترد فيها أشارات كثيرة عند
الكتاب والمؤرخين العرب راجع
جواد على ج2 ص 113- وفي كتاب اسد
خياط ( اللغة العربية مالها وما
عليها) تكلم عن كعبة بعل في
تدمر والحج الى بعل بكا (بعلبك)
وفي النتيجة ترتبط لديه بكة
بتعبير " بكا" الذي يعني
ابكاء كما هو في بكة بكا (بعلبك)
مما يشير الى ان بكا والحج جزء من
تراث قديم. يقول: (قصي بن كلاب بن
مرة، لا نعرف أحداً من العرب
تسمى بقصي، بالآرامية قسي
وجذرها قس تعني الشيخ الديني وهي
ليست حكراً على رجال الدين
المسيحيين. واهتمام قصي بالكعبة.
ولارتباط التجارة بمواسم الحج
حيث كانت كعبة بعل في تدمر محجة
إضافة إلى الحج إلى بعل بكاّ (بعلبك)
فكان الحج مرتبطاً بالتجارة
برباط وثيق، ومرة ربما أصلها
مارا ويعني بالآرامية السيد.
وكلاب ربما أصلها كل أب أي ابن
السادة أو أبو السادة.
وقريش سكنت مكة، وإلى مكة يتوجه
الحجيج سنوياً مثقلين بالذنوب
طالبين الغفران نادمين وباكين،
وهذا ما كان يفعله السوريون في
معابد الإله بعل مثل بعل بكاَّ،
أي البكاء والندم طالبين
الغفران من بعل، ومكة (مكاَّ)
تعرف أيضاً ببكاَّ، وكعبة بكاَّ
تعطي نفس المعنى والدلالة
والدور.)

المصدر: أسد
خياط - اللغة العربية.. ما لها وما
عليها



أغرب
كعبة عربية ( كعبة نجران)




لم
يعرف على وجه الدقة ما هذة
الكعبة والدين الذى كان ينتمى
إليه روادها وكل ما ورد إلينا
جاء إلينا من إبن الكلبى فى ذكرة
لكعبة نجران وقد سرد ما ذكره
الأعشى فى شعره الذى أورده ياقوت
فى معجم البلدان وفيه يقول :

وكعبة
نجران حتم علـيـــ

ــــــك حتى تناخى بأبوابها


نزور
يزيدا وعبد المسيح
وقيسا هم خير أربابه



ولم
يقرر الكلبى على وجه الدقة إن
كانت كعبة نجران بيت عبادة أو
دار ندوة أو دار ندوة يجتمع فيها
القوم إبن الكلبى – ألأصنام ص 44-
45 و ياقوت معجم البلدان ( نجران) ج4
ص 756 وقد مال إبن الكلبى للرأى
الأخير – وقد رجح رأيه على أن
بنى عبد المدان بن الديان
الحارثى بنوها على بناء الكعبة
وعظموها مضاهاة للكعبة .والمعروف
أن بنى عبد المدان كانوا يدينون
بالنصرانية .. وهم الذين جائوا
إلى نبى الإسلام ودعاهم إلى
المباهلة. ويعتقد
الباحثون أن الأسماء التى وردت
فى شعر الأعشى ومنهم إسم عبد
المسيح أنهم كانوا شهداء وقد
دفنت عظامهم فى المبنى الذى قال
الأعشى عنه أنه كعبة وأنه نالوا
شيئاً من التقديس فاسماهم
الأعشى أربابها أى أسيادها .
والنص على وجود أساقفة يؤكد
صراحة أنها كانت للنصارى , ومن
وصف كعبة نجران بأنها " كانت
قبة من أدم من ثلثماية جلد "
يدل ‘لى أنها لم تبنى على غرار
كعبة مكة , وكانت ذو شهرة أنه "
إذا جاءها خائف أمن , أو طالب
حاجة قضيت , أو مسترفت أرفد "


ويقول
العلامة جواد على جواد على
المفصل في تاريخ العرب قبل
الإسلام – د. جواد علي ص 387
وقد
زار "فلبي" وادي نجران،
وعثر على خرائب قديمة، يرجع
عهدها إلى ما قبل الإسلام، كما
تعرف على موضع "كعبة نجران".
ووجد صوراً قديمة محفورة في
الصخر على مقربة من "أم خرق"،
وكتابات مدونة بالمسند. وعلى
موضع يعرف ب "قصر ابن ثامر"،
وضريح ينسب إلى ذلك القديس
الشهيد الذي يرد اسمه في قصص
الأخباريين عن شهداء نجران. ويرى
"فلبي" أن مدينة "رجمت"
"رجمة" هي "الأخدود"،
وأن الخرائب الي لا تزال تشاهد
فيها اليوم تعود إلى أيام
المعينيين. ويقع "قصر الأخدود"
الأثري بين "القابل" و "رجلة"،
وهو من المواضع الغنية بالاثار.
وقد تبسط "فلبي" في وصف موضع
الأخدود، ووضع مخططاً بالمواضع
الأثرية التي رآها في ذلك المكان.


شهداء
نجران النصارى هم أصحاب الأخدود
الذى ذكرهم القرآن، وكان
سكان مسيحيين وصلت اليهم المسيحية عن
طريق المبشرين
يعتقد أن ذلك حدث فى أواخر
القرن الثالث أو أوائل القرن
الرابع الميلادى . وفي عام 525 م
أمر " ذو نواس " آخر ملوك
حمير من النجرانيين ان يتحولوا
من النصارنية الى اليهودية ،
وعندما رفضوا حاصرهم وقام
باسرهم واحرق من لم يذعنوا له في
أخاديد . وقد جاء ذكر هذا الحدث
في القرآن الكريم ( سورة البروج
الآيات 1 –7 ) " والسماء ذات
البروج . واليوم الموعود . وشاهد
ومشهود . قتل اصحاب الاخدود .
النار ذات الوقود اذ هم عليها
قعود . وهم على مايفعلون
بالمؤمنين شهود .. " [ حدثت
كارثة اهل نجران على يد " ذو
نواس " د لقصة أصحاب الأخدود
....وقد افلت بعض النجرانيين من
قبضة " ذو نواس " وكان من
بينهم " دوس بن ثعبان " الذي
استجار بإمبراطور الروم طالبا
النجدة . ورأى الإمبراطور في ذلك
فرصة مواتية لاحتلال الجزيرة
العربية ، فارسل جيشا قوامه سبعة
آلاف مقاتل بقايدة " ارياط "
ومعه " ابرهة الأشرم " ( جاء
ذكره في التاريخ على انه هو الذي
أراد هدم الكعبة المشرفة في مكة
الكرمة ) . وتمكن جيش " ارياط
" من القضاء على دولة حمير .
ونتيجة لذلك ظلت نجران على
مسيحيتها
وكانت تنتشر بين قرى هذه المنطقة
صوامع العبادة التي كانت تقام
فيها الطقوس الدينية . كما كانت
تستخدم هذه الصوامع في انذار
السكان من خطر الاعداء عن طريق
دق النواقيس واشعال النيران .
وقد نمت نجران في ذلك الحين حيث
بلغ عدد قراها اكثر من سبعين
قرية تجمعت حول الوادي وبلغ
جيشها حوالي مائة وعشرين الف
مقاتل ، وكان عدد سكانها اكثر من
ضعف هذا العدد




ولم
يرد ذكر لكعبة نجران ولا لمذبج
القبيلة ولا لبني الديان
الحارثيين وهو دليل على ان كعبة
نجران احدثت خلال المئة عام قبل
ظهور الاسلام وصار امرها لقوم من
بني الافعى من جرهم فلما صار
الامر لعبد المسيح زوج ابنته
دهيمة لعبدالله بن يزيد بن
عبدالمدان فمات عبدالله وانتقل
ماله لأبيه، انظر كتاب بين مكة
وحضرموت ص 352 . وجاء في كتاب
المحبر ص 132 ان السيد والعاقب
والاسقف ووفدهم الذي اراد
مباهلة رسول الله – صلى الله
عليه واله وسلم – من ولد الافعى
وهم سكان نجران المنحدرين من
جرهم الاولى . وقال الطبري ص 321 ج 3
ولما بلغ اهل نجران وفاة رسول
الله – صلى الله عليه واله وسلم
– وهم يومئذ اربعون الف مقاتل من
بني الافعى الامة التي كانوا بها
قبل بني الحارث ص 89 – 90 كتاب
نجران في اطوار التاريخ ] . قلت ثم
اشترك في امر كعبة نجران بني
الافعى ( عبدالمسيح واسمه العاقب
) و( السيد واسمه وهب ) وبني
الديان ( قيس بن حصين ) و( يزيد بن
عبدالمدان ) قال الاعشى شعرا :

فكــعبة نـــجران حـــتم
عليــــــــك=حـــتى تنــــاخي
بأبوابها
نزور يزيداً(1) وعـبد المسيــح (2)=وقـيسا
(3) وهــم أربابها


منقبون يبحثون عن آثار كعبة نجران



نشرت
وكالة الأنباء العربية خبر
البحث عن البحث عن أقدم كنيسة
بالجزيرة العربية في جنوب
السعودية سماها العرب كعبة
نجران وحجوا إليها 40 عاما في
الجاهلية بتاريخ الاربعاء 3 مايو
2006م، 05 ربيع الثاني 1427 هـ الرياض
- حنان الزير
تجري عمليات تنقيب في جنوب
السعودية للكشف عن أقدم كنيسة
شيدت في شبه الجزيرة العربية،
كان يطلق عليها سكان مدينة نجران
قبل الإسلام اسم الكعبة وحج
إليها العرب طيلة 40 عاما.
تأتي هذه المحاولات رغم
الاختلاف الحاصل بين الأثريين
على حقيقة وجودها من عدمه، إلا
أن كتب التاريخ تذكر أنها بنيت
بواسطة بني عبد المدان بن الديان
الحارثي، وقد شيدوها على طراز
الكعبة المشرفة وقاموا بتعظيمها
وقلدهم بعض العرب في ذلك الزمان.
وجاء بشأنها أن العرب قد حجوا
اليها حوالي أربعين عاما في
الجاهلية، وهي غير كعبة اليمن
التي بناها أبرهة الأشرم.
ويزعم أهل نجران أن موقع الكنيسة
كان على قمة جبل "تصلال"
الذي يبعد عن نجران إلى الشمال
الشرقي بحوالي 35 كم ويرتفع الجبل
عما عداه من الجبال بنحو 300 قدم.



مؤرخ يؤكد اكتشافها



وذكر المؤرخ عبدالله فليبي في
كتابه "النجاد العربية" أنه
عندما زار منطقه نجران عام 1936م
اكتشفها على هذا الجبل، واستدل
عليها من المطاف الذي رآه في
أعلى الجيل ومن صورة باهتة لصنم.
وبالرغم من كل ذلك فإن كعبة
نجران مازالت مجرد خبر في بطون
الكتب التاريخية دون أن يصل
الخبر إلى تحقيق دقيق يؤكده.
ويوضح صالح آل مريح مدير إدارة
الآثار بمنطقة نجران لـ"لعربية.نت"
أن جبل تصلال يقع على حدود بني
مدان الحارثي والمعروفين برباطة
الجأش والقوة وحماية الضعيف حيث
لايدخل في حماهم مستجير إلا
أجاروه.
وقال إنه لم يشاهد أية معالم تدل
عن أنه بني على الجبل كنيسة
للنصارى قبل الإسلام، ويرى أن
هذا المكان هو حدود لبني عبد
المدان وليست هناك أية كنيسة أو
مظاهر للعبادة في المكان.
وأضاف: "لو كانت قد شيدت تلك
الكنيسة لوجدنا أي مظاهر
للمعيشة، ولكننا لم نجد شيئا،
ولقد وقفت على المكان بنفسي
فلربما أطلق على المكان هذه
التسمية نتيجة قوة وجأش عبد
المدان وحتى يعرف حدود حماهم.
وأشار إلى أنه مازال البحث يجري
حاليا لمعرفة مدى واقعية وجود
كنيسة في هذا المكان.
المبشرون بنوها في النصف الأول
من ميلاد المسيح
من جهة أخرى قال بعض المؤرخين
بتسمية الكنيسة بكعبة نجران لأن
كلمة كعبة تطلق على كل بيت مكعب،
مشيرين إلى أنه عندما انتشرت
النصرانية في نجران بنوا كنيسة
سموها كعبة نجران.
ويذكرون أنه بعد وصول المسيحية
الى الحبشة جارة الجزيرة
العربية من الغرب والتي ترتبط
بصلات قديمة بها، انتقلت
المسيحية للجزيرة وجاء بعض
المبشرين لتنصير أهل نجران
فقاموا بتأسيس الكنيسة، وتركزت
المسيحية في نجران عام 525م
وحينها اتخذ ابرهة الاشرم نجران
مركزا رئيسيا لنشر المسيحية في
بلاد العرب.
عند ظهور الإسلام كانت نجران
وكنيستها المركز الرئيسي
للنصرانية في اليمن، ويؤكد
الكاتب المصري أحمد أمين أن كعبة
نجران كان فيها أساقفة معتمدون،
وقد اشتهر من بينهم قس بن ساعدة
ويذكر أدباء العرب أنه كان أسقف
نجران.
وأشار الدكتور محمد حسين هيكل
إلى الخطبة التي ألقاها قس بن
ساعدة في سوق عكاظ وسمعها الرسول
الكريم، حيث ذكر الآيات الكونية
التي تدل على أن الحياة لم تخلق
عبثاً وألمح إلى البعث والنشور
والحساب، والأهم من ذلك كله أنه
بشر بقرب ظهور دين جديد، ولا
يأتي بداهة إلا على يد نبي أو
رسول.

[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ndiwan.yoo7.com
ahmedyasin
Admin


عدد المساهمات: 158
نقاط: 331
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 13/11/2008
العمر: 22

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ الكعبة    الخميس مارس 31, 2011 11:15 am

[size=16][size=21]سبب تسميتها كعبة نجران



وأكد الدكتور محمد آل زلفة عضو
مجلس الشورى السعودي حقيقة بناء
أول كنيسة نصرانية في منطقة
نجران، مشيرا إلى موقعها على جبل
تصلال وقال: "درج عند العرب
إطلاق اسم كعبة نجران على هذه
الكنيسة نظرا لشكلها والذي
يشابه شكل المكعب، ومن الطبيعي
أن تشهد هذه المنطقة في تلك
الفترة وهي منتصف الألفية
الأولى من الميلاد بناء كنيسة
قال المؤرخون إن العرب حجوا
اليها أكثر من 40 عاما حتى ظهر
الإسلام.
وأضاف أن كتب التاريخ تناقلت أن
الكنيسة كانت مصنوعة من الجلد
ولم يبق منها شيء الآن، إلا ما
ذكره المؤرخ عبدالله فيلبي عام
1939 في كتاب له من وجود مكان أو
مساحة تأخذ شكل الطواف.
كما أكد المؤرخ السعودي الدكتور
عبدالرحمن الانصاري على أن
منطقة نجران شهدت بناء كنيسة
كانوا يطلقون عليها فيما سبق
كعبة نجران، وكان يتعبد بها
نصارى نجران في عهد الرسول صلى
الله عليه وسلم نافيا أن يكون
الرسول الكريم قد امرحينها
بهدمها، مؤكدا على الكنيسة الآن
غير موجودة بسبب إسلام النصارى
وقتها.

محمد
صاحب الشريعة الإسلامية يرسل
رسالة إلى نجران
رسول
الله – صلى اله عليه وسلم – الى
نجران قبل ان ينزل عليه سليمان ؛
باسم اله ابراهيم واسحاق ويعقوب
، من محمد النبي رسول الله الى
اسقف نجران ان اسلمتم فأني أحمد
اليكم اله ابراهيم واسحاق
ويعقوب ؛ اما بعد فاني ادعوكم
الى عبادة الله من عبادة العباد
، وادعوكم الى ولاية الله من
ولاية العباد ، فان ابيتم
فالجزية ، فان ابيتم آذنتكم بحرب
والسلام .



فلما أتى الاسقف
الكتاب فقرأه قطع به وذعر ذعرا
شديدا وبعث الى رجل من أهل نجران
يقال له شرحبيل بن وادعه – وكان
من همدان ولم يكن احد يدعى اذا
نزلت معضلة قبله لا الابهم ولا
السيد ولا العاقب – فدفع الاسقف
كتاب رسول الله – صلى الله عليه
وسلم – الى شرحبيل فقرأه ، فقال
الاسقف يا أبا مريم ما رأيك ؟
فقال شرحبيل : قد علمت ما وعد
الله ابراهيم في ذرية اسماعيل من
النبوة فما تؤمن ان يكون هذا هو
ذاك الرجل ليس لي في النبوة رأي ،
ولو كان أمر من أمور الدنيالأشرت
عليك فيه برأي وجهدت لك ،
فقال له الاسقف تنح فاجلس ،
فتنحى شرحبيل فجلس ناحيته فبعث
الاسقف الى رجل من اهل نجران
يقال له عبدالله بن شرحبيل وهو
من ذي اصبح من حمير فاقرأه
الكتاب وساله عن الرأي فقال له
مثل قول شرحبيل ، فقال له الاسقف
تنح فاجلس فتنحى فجلس ناحيته ،
وبعث الاسقف الى رجل من اهل
نجران يقال له جبار بن فيض من بني
الحارث بن كعب احد بني الحماس
فاقرأه الكتاب وساله عن الرأي
فيه فقال له مثل قول شرحبيل
وعبدالله ، فأمره الاسقف فتنحى
فجلس ناحيته فلما اجتمع الرأي
منهم على تلك المقاله جميعا ،
أمر الاسقف بالناقوس فضرب به
ورفعت النيران والمسوح في
الصوامع وكذلك كانوا يفعلون اذا
فزعوا بالنهار ، واذا كان فزعهم
في الليل ضربوا بالناقوس ورفعت
النيران في الصوامع ، فاجتمع حين
ضرب بالناقوس ورفعت المسوح اهل
الوادي اعلاه واسفله وطول
الوادي مسيرة يوم للراكب السريع
وفيه ثلاث وسبعون قرية وعشرون
ومائة الف مقاتل فقرأ عليهم كتاب
رسول الله – صلى الله عليه وسلم
– وسألهم عن الرأي فيه ، فاجتمع
رأي اهل الرأي منهم على ان
يبعثوا شرحبيل بن وادعة
الهمداني وعبدالله بن شرحبيل
الاصبحي وجبار بن فيض الحارثي
فيأتوهم بخبر رسول الله – صلى
الله عليه و سلم (2) - ، قال فانطلق
الوفد حتى اذا كانوا بالمدينة
وضعوا ثياب السفر عنهم ولبسوا
حللا لهم يجرونها من حبرة
وخواتيم الذهب ثم انطلقوا حتى
أتوا رسول الله - صلى الله عليه
وسلم – فسلموا عليه فلم يرد
السلام ، وتصدوا لكلامه نهارا
طويلا فلم يكلمهم وعليهم تلك
الحلل والخواتيم الذهب ،
فانطلقوا يتبعون عثمان بن عفان
وعبدالرحمن بن عوف وكانوا
يعرفونهما فوجدوهما في ناس من
المهاجرين والانصار في مجلس ،
فقالوا : يا عثمان ويا عبدالحمن
ان نبيكم كتب الينا بكتاب
فاقبلنا مجيبين له فاتيناه
فسلمنا عليه فلم يرد سلامنا
وتصدينا لكلامه نهارا طويلا
فاعيانا ان يكلمنا فما الرأي
منكما ، اترون ان نرجع ؟ فقالا
لعلي بن ابي طالب وهو في القوم ما
ترى يا ابا الحسن في هؤلاء القوم
؟ فقال علي لعثمان وعبدالحمن ارى
ان يضعوا حللهم هذه وخواتيمهم
ويلبسوا ثياب سفرهم ثم يعودوا ،
ففعلوا فسلموا فرد سلامهم .…
البداية والنهاية لابن كثير
الجزء الخامس ص 53 – 54 الطبعة
الاولى 1351 – 1932 م .



مقطع من
كتاب "نظرة سريعة على بلاد
العرب قبل الاسلام لكتابه الهنود
هـ. ل. أوبروي و ب. ك. أوك


"
"أن قصة العرب قبل الاسلام هي
قصة الهندي "كشاتراياس"
في تلك البلاد حيث كان الناس
يتبعون طريقة بدائية للعيش. وفي
محاولتنا لاعادة بناء قصة
العرب قبل الاسلام، نبدأ باسم
البلاد نفسه. فالاسم كما اشرنا
هو سنسكريتي. و مركز الحج
الرئيسي فيه، مكه، هو كذلك اسم
سنسكريتي. "ماكها"
بالسانسكريتي ينحدر من تسمية
نار التضحية. حيث و عبادة النار
كانت معروفة لدى شعوب غرب اسيا
قبل الاسلام، ف"مكها"
يشير الى المكان الذي تقام فيه
التماثيل المهمة لعبادة النار.
و يتزامن موسم الحج السنوي هناك
مع سوق موسمي كبير يقام في مكه.
فالحج السنوي الى مكة لم يكن
اختراع جديد بل كان مواصلة للحج
القديم. و هذه الحقيقة مذكورة
في الموسوعات........ هناك ادلة
متوفرة الان على أن بلاد العرب
كانت جزء من مملكة الملك الهندي
العظيم "فيكراماديتيا".
فحدود مملكة "فيكراماديتيا"
كانت احدى اسباب شهرته. و
بالمناسبة فان ذلك يشرح كثيرا
من عاداة بلاد العرب المدهشة. و
ربما كان "فيكراماديتا"
هو نفسة من اطلق "ارافسثان"
على شبة الجزيرة اذ كان هو اول
ملك هندي يدخلها تحت حكمه.....و
الصفة الثانية المهمة هي وجود
شعار "شيفالينجا" او "
الماهاديفا" على الكعبة في
مكة. و قبل الدخول في تفاصيل
طقوس و اسماء قديمة لا زالت
عالقة بطقوس المسلمين في مكة،
سوف نرى ماهي الادلة الموجودة
بأن بلاد العرب كانت جزء من
مملكة "فيكراماديتا"....
"عندما يتجه الحاج الى مكة،
يطلب منه أن يحلق شعر رأسه و
لحيته و أن يلبس ملابس دينية
خاصة و هي مكونة من قطعتي بز
بيضاء بدون خيوط. تلبس واحدة
منها حول الخصر و الاخرى على
الكتفين. وهذه الطقوس هي بقايا
طقوس دخول الاماكن المقدسة
الهندوسية القديمة، حليقي
الشعر ملتفين بملابس مطهره
بيضاء دون خيوط و نظيفة. و
المعبد الرئيسي في مكة الذي
يحمل علامة "شيفا" هو
الكعبة. .... و بحسب الموسوعة
البريطانية، فان الكعبة كانت
تضم 360 تمثال. و تفيد السير
التقليدية أن واحدة من هذه
التماثيل كان لزحل و اخر للقمر
و اخر كان يدعى "الله" (ربما
قصد اللات).
و في الهند، فان ممارسة (نافاجراهابوجا)
وهي عبادة الكواكب التسعة لا
يزال موجود. اثنان من هؤلاء
التسعة هما زحل و القمر.
بالاضافة الى ان القمر مرتبط
بالالهه (شانكارا) حيث أن
الهلال مطبوع على جبين شعار (شيفا).
و بما أن المعبد الرئيسي في
الكعبة هو الاله (شيفا) أو (شانكارا)
فان الهلال هو رمزه. وهو نفس
الهلال الذي اتخذه المسلمون
شعار ديني لهم. و هناك تقليد
هندي اخر هو انه حيثما و جد معبد
(شيفا) فلا بد من وجود جدول ماء
مقدس من (جانجا) و ذلك ان ال(جانجا)
لا بد ان تتواجد. وهذا ينطبق على
الكعبة، فهناك بئر ماء مقدسة
قرب الكعبة. و مياهها تعتير
مقدسة لانها كانت تعتبر (جانجا)
في فترة ما قبل الاسلام. و يطوف
الحجاج المسلمون حول الكعبة
سبع مرات. و لا يوجد هذا الطواف
المقدس في اي مسجد اخر. و
الهندوس يدورون دائما حول
اماكنهم المقدسة. و هذا دليل
على أن الكعبة كانت معبد (شيفا)
ما قبل الاسلام حيث لا تزال
طقوس الطواف الهندوسية تمارس......
و اشواط الطواف السبعة لها
اهمية كذلك. ففي طقوس الزواج
الهندوسية تدور العرس و العريس
حول النار المقدسة سبع مرات.
أذا فالطواف سبع مرات حول
الكعبة هو تقليد هندوسي و يدل
على أن مكة هي (ماكها) او مكان
النار المقدسة و التي كان يدور
الحجاج حولها سبع مرات."


المـراجع

(1)
العربية
(2)
وفد نجران الكبير الذي يضم جميع
القبائل - وذكر محمد بن اسحاق : أن
وفد نجران كانوا ستين راكبا يرجع
أمرهم الى اربعة عشر منهم وهم
العاقب واسمه عبدالمسيح والسيد
وهو الابهم وابو حارثة بن علقمة
واوس بن الحارث وزيد وقيس (1)
ويزيد (2) وبنيه وخويلد وعمر
وخالد وعبدالله وبحنس وامر
هؤلاء الاربعة عشر يؤل الى ثلاثة
منهم وهم العاقب وكان امير القوم
وذا رأيهم وصاحب مشورتهم والذي
لا يصدرون الا عن رأيه والسيد
وكان ثمالهم وصاحب رحلهم وابو
حارثة بن علقمة وكان اسفقهم
وحبرهم .....
وذكر ابن اسحاق انهم دخلوا
المسجد النبوي في تجمل وثياب
حسان وقد حانت صلاة العصر فقاموا
يصلون الى المشرق , فقال لهم رسول
الله – صلى الله عليه وسلم –
دعوهم فكان المتكلم لهم ابا
الحارثة بن علقمة والسيد
والعاقب حتى نزل فيهم صدر من
سورة ال عمران والمباهلة فابوا
ذلك وسألوا ان يرسل معهم امينا
فبعث معهم ابا عبيدة بن الجراح
كما تقدم في رواية البخاري وقد
ذكرنا ذلك مسبقا في تفسير سورة
ال عمران ولله الحمد والمنه. -
راجع كتاب البداية والنهاية ص 56
(3)
كلمة " السيد " العربية ليست
أسماً بل لقب لوظيفة كنسية تقابل
عضو الكنيسة أو رئيس لجنة
الكنيسة يهتم بجميع الشئون
الأدارية وجمع التبرعات وإصلاح
الكنيسة
(4)
كلمة " أشوار " العربية هى
كلمة لوظيفة تعنى المشورة
وتدبير الأمور
(5)
الأسقف هو رئيس القساوسة أو
الكهنة

تدمير وخراب واحتراق الكعبة


مكة في القرآن والسنة

تهدمت الكعبة أربع مرات :
الأولى : حين قامت قريش بهدمها
في سنة خمس قبل البعثة حتى تجدد
بنائها، حيث كانت السيول قد
أثّرت كثيرا فيها فرغبت قريش في
هدمها وتجديد بنائها، وتم ذلك
حتى اختصموا في من يضع الحجر
الأسود إلى أن وضعه محمد رسول
الأسلام وكلنا نعلم قصة
وضع الحجر عن طريق خلع قميصة
ووضع الحجر علية......
الثانية : حين قام يزيد بن
معاوية بحصار مكة لتحصّن عبد
الله بن الزبير المتمرّد فيها،
فرمى الكعبة بالمنجنيق فاحترق
جزء منها وتهدّم.على يد القائد
الحجاج بن يوسف
الثقفى. فقام ابن الزبير بإعادة
بنائها بعد ذلك، إلا أنه أضاف
إليها ستة أذرع وجعل لها
بابيْن، وأدخل فيها الحِجر.
الثالثة : حين أمر عبد الملك بن
مروان بهدمها وإعادة بنائها
على النحو الذي كانت عليه قبل
زيادة ابن الزبير، فأُنقصت
منها الزيادة وعادت ذات باب
واحد.
الرابعة : حين أغرقت السيول مكة
سنة 1040 للهجرة فأثّرت كثيرا على
الكعبة المشرّفة، فأمر حاكم
مصر محمد علي باشا بهدمها
وتجديد بنائها بغرض تمتينها
وتقويتها، وجرى العمل على ذلك
لمدة تقارب الستة اشهر إلى
انتُهي منه وهو هذا البناء
الماثل اليوم

للمزيد عن تفاصيل تدمير واحراق الكعبة والقرامطة اضغط هنا



رخام
الكعبة من مصر


ومن فضائل مصر‏:‏ أن الرخامة
التي في الحجر من الكعبة من مصر
بعث بها محمد بن طريف مولى
العباس بن محمد في سنة إحدى
وأربعين ومائتين مع رخامة أخرى
خضراء هدية للحجر فجعلت إحدى
الرخامتين على سطح جُدُر الكعبة
وهما من أحسن الرخام في المسجد
خضرة وكان المتولي عليهما عبد
اللّه بن محمد بن داود ذرعها
ذراع وثلاث أصابع‏.‏ قاله
الفاكهي في أخبار مكة‏.‏



وهذا
الامر هو الذي ادى الى ان
الشيخ احمد علي اسماعيل ينطق
فتوى تدعو الى هدم الكعبة
الحالية، يقول الخبر المنشور في
( العدد رقم
4106//من مجلة روزاليوسف):
دعا الشيخ احمد علي عثمان
اسماعيل اهم موظفي وزارة
الاوقاف المـصرية الى ( هدم
الكعبة المشرفة)في مكة وقال ان
البناء الحالي للكــعبة غـــير
شرعي ولا يجوز زيارته والتبرك
به والحــج اليه وقال ان
الكعـــبة الحــالية مختلفة عن
الكعبة التي ارسى قواعدها
الخليل ابراهـــيم واســـتند
الشــيخ في دعــــواه الى حديث
منسوب للسيدة عائشة واضاف ان
الكعبة الاصــلية هدمــت
بالمنجــنيقات خلال الحرب
الاهلية بين المسلمين وان
الكعبة الاصلية كانت مستطيلة
بيضاوية وليست مكعبة وهو ما
افقدها سحرها ...





مكة في القرآن والسنة

قال
تعالى: (وما كان صلاتهم عند البيت
إلا مكاء وتصدية) 0 ألأنفال 35.


قال
القرطبى فى تفسيره للآية
السابقة : " قال ابن عباس: كانت
قريش تطوف بالبيت عراة,
يصفقون ويصفرون; فكان ذلك عبادة
في ظنهم والمكاء: الصفير.
والتصدية: التصفيق"



وقال
أبن كثير فى تفسيره للآية
السابقة : فقال " قال ابن أبي
حاتم: حدثنا أبو خلاد سليمان بن
خلاد حدثنا يونس بن محمد المؤدب
حدثنا يعقوب يعني ابن عبدالله
الأشعري حدثنا جعفر بن المغيرة
عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في
قوله "وما كان صلاتهم عند
البيت إلا مكاء وتصدية" قال
كانت قريش تطوف بالبيت عراة
تصفر وتصفق والمكاء الصفير
والتصدية التصفيق. وهكذا روى علي
بن أبي طلحة والعوفي عن ابن عباس
وكذا روى عن ابن عمر ومجاهد
ومحمد بن كعب وأبي سلمة بن
عبدالرحمن والضحاك وقتادة وعطية
العوفي وحجر بن عنبس وابن أبزى
نحو هذا "


الرقص
عراة فى الهند أصل العبادة
الوثنية ( الصورة المقابلة ) :
وهذا الناسك يضع الرماد على جسده
أسفل صورة للإلهة "كالي" (
عن وكالة الـلأخبار العالمية بى
بى سى ) .

مرحلة
الغناء والرقص المصاحب للعبادات
الطقوسية ولكن بينما وكان أسجاع
الكهنة المتبقية في كتب التاريخ
والسيرة والأدب.
((وعلى توقيع الدفوف والصفير
تقول إحدى أسجاع الكهنة:
لا
هم ـ لا هم ... لبيك يا ولي النعم ,
إن كان خيراً فهو منك ولك ,
تملكنا ولا نملك , فلا قضض , ولا
رمد , تقبل وربة الأثر)).
وربة الأثر كما يقول فيسلون في
الفصل الذي كتبه في كتاب ((تاريخ
العرب القديم))، هي إلهة الشمس
عند العرب



يقول ابن هشام في كتابه السيرة
النبوية، موضحاً ما كان يفعله
العرب بالأصنا م: قال ابن إسحاق:
((واتخذ أهل كل دار في دارهم صنماً
يعبدونه، فإذا أراد الرجل منهم
سفراً تمسح به حين يركب، فكان
ذلك آخر ما يصنع حين يتوجه إلى
سفره، وإذا قدم من سفره تمسح به،
فكان ذلك أول ما يبدأ به قبل أن
يدخل على أهله، فلما بعث الله
رسوله محمداً (ص) بالتوحيد قالت
قريش: أجعل الآلهة إلهاً واحداً،
إن هذا لشيء عجاب؟)).


الرقص
عراة فى الهند أصل العبادة
الوثنية ( الصورة المقابلة ) :
كايلاش بارتي، ناسك هندوسي من
أصل فرنسي يشارك في مسيرة لطائفة
الناجا من النساك ( عن وكالة
الـلأخبار العالمية بى بى سى )


ويقول ابن إسحاق: ((وكانت العرب
قد اتخذت مع الكعبة طواغيت، وهي
بيوت تعظمها كتعظيم الكعبة، لها
سدنة وحجّاب، وتهدي لها كما تهدي
للكعبة، وتطوف بها كواطفها بها،
وتنحر عندها، وهي تعرف فضل
الكعبة عليها لأنها كانت تعرف
أنها بيت إبراهيم الخليل ومسجده)).
ويعدد لنا ابن هشام في السيرة
النبوية القبائل وأصنامها التي
تعبدها: فقد كانت لقريش وبني
كنانة ((العزى))، وكانت قريش قد
اتخذت صنماً على بئر في جوف
الكعبة يقال له ((هبل))، وكانت ((اللات))
لثقيف في الطائف، وكانت ((مناة))
للأوس والخزرج ومن دان بدينهم من
أهل يثرب، وذو الكلاع من حمير
اتخذوا نسراً بأرض حمير.
ولقد كانت لقوم نوح أصنام عكفوا
عليها، قص الله تبارك وتعالى
خبرها على رسوله (ص) ... فقال تعالى:
(وقالوا لا تذرن آلهتكم، ولا
تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث
ويعوق ونسراً، وقد أضلوا كثيرا
... ) صدق الله العظيم.
ويحكي لنا ابن الكلبي في كتابه ((الأصنام))
عن هبل فيقول: ((وكان هبل أعظم
أصنام العرب التي في جوف الكعبة
وحولها، وكان من عقيق أحمر على
صورة إنسان مكسور اليد اليمنى،
أدركته قريش كذلك، فجعلوا له
يداً من ذهب، وكان أول مَن نصبه
خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر،
وكان يقال له هبل خزيمة وكانت
تضرب عنده القداح)).
ويروي لنا ابن الكلبي صورة من
حرص العرب على أصنامهم وتقربهم
إليها في حديث له عن العزى، حيث
يقول: ((لقد بلغ من حرص قريش على
عبادة العزى أنه لما مرض أبو
أمية المرض الذي مات فيه دخل
عليه أبو لهب يعوده فوجده يبكي
فقال له أبو لهب: ((ما يبكيك يا
أبا أمية؟ أمن الموت تبكي ولابد
منه؟ فقال أبو أمية: ((الآن علمت
أن لله خليفة)). وواضح أنه قد
أعجبه من أبي لهب شدة نصبه في
عبادتها.

يقول ابن إسحاق: ((اتخذ العرب
أسافاً ونائلة، على موضع زمزم
ينحرون عندهما))، ويعرفنا
الألوسي وابن الكلبي بهذين
الصنمين فيقول ابن الكلبي: ((كان
أحد هذين الصنمين أولاً يلصق في
الكعبة والآخر في موضع زمزم،
فنقلت قريش الذي كان يلصق في
الكعبة إلى الآخر)).
ويروى حديث ابن هشام عن أساف
ونائلة يقول:
((وكان أساف ونائلة رجلاً وامرأة
من جرهم ... هو أساف بن بغي،
ونائلة بنت ديك ... أساف بنائلة في
الكعبة فمسخهما الله حجرين.
الحديث فيما نقله ابن هشام عن
ابن إسحاق عن عائشة رضي الله
عنها حيث قالت: ((ما زلنا نسمع أن
أسافاً ونائلة كانا رجلا وامرأة
من جرهم، أحدثا في الكعبة
فمسخهما الله تعالى حجرين ...
والله أعلم ... )).



حديث
فى صحيح مسلم يقول
،أن
العرب كانوا يطوفون عراة حول
الكعبة حتى سنة تسعة بعد الهجرة

‏صحيح
مسلم - الحج - فى الوقوف وفوله
تعالى ثم أفيضوا من حيث أفيض
الناس


و
حدثنا ‏ ‏أبو كريب ‏ ‏حدثنا ‏
‏أبو أسامة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام
‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏
‏كانت ‏ ‏العرب ‏ ‏تطوف ‏ ‏بالبيت
‏ ‏عراة إلا ‏ ‏الحمس ‏ ‏والحمس
‏ ‏قريش ‏ ‏وما ولدت كانوا
يطوفون عراة إلا أن تعطيهم الحمس
ثيابا فيعطي الرجال الرجال
والنساء النساء وكانت ‏ ‏الحمس
‏ ‏لا يخرجون من ‏ ‏المزدلفة ‏
‏وكان الناس كلهم يبلغون ‏ ‏عرفات
‏ ‏قال ‏ ‏هشام ‏ ‏فحدثني أبي
عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها
‏ ‏قالت ‏ ‏الحمس هم الذين
أنزل الله عز وجل فيهم ‏
‏ثم ‏ ‏أفيضوا ‏ ‏من حيث ‏ ‏أفاض
‏ ‏الناس ‏
‏قالت كان الناس ‏ ‏يفيضون ‏ ‏من
‏ ‏عرفات ‏ ‏وكان ‏ ‏الحمس ‏
‏يفيضون ‏ ‏من ‏ ‏المزدلفة ‏
‏يقولون لا ‏ ‏نفيض ‏ ‏إلا من
الحرم فلما نزلت ‏
‏أفيضوا ‏ ‏من حيث ‏ ‏أفاض ‏
‏الناس ‏
‏رجعوا إلى ‏ ‏عرفات
صحيح
مسلم بشرح النووي


‏و
حدثنا ‏ ‏أبو كريب ‏ ‏حدثنا ‏
‏أبو أسامة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام
‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال: ‏
‏كانت
‏ ‏العرب ‏ ‏تطوف ‏ ‏بالبيت ‏
‏عراة إلا ‏ ‏الحمس ‏ ‏والحمس
‏ ‏قريش ‏ ‏وما ولدت كانوا
يطوفون عراة إلا أن تعطيهم الحمس
ثيابا فيعطي الرجال الرجال
والنساء النساء وكانت ‏ ‏الحمس
‏ ‏لا يخرجون من ‏ ‏المزدلفة ‏
‏وكان الناس كلهم يبلغون ‏ ‏عرفات
‏ ‏قال ‏ ‏هشام ‏ ‏فحدثني أبي
عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها
‏ ‏قالت ‏ ‏الحمس هم الذين
أنزل الله عز وجل فيهم ‏
‏ثم ‏ ‏أفيضوا ‏ ‏من حيث ‏ ‏أفاض
‏ ‏الناس ‏
‏قالت كان الناس ‏ ‏يفيضون ‏ ‏من
‏ ‏عرفات ‏ ‏وكان ‏ ‏الحمس ‏
‏يفيضون ‏ ‏من ‏ ‏المزدلفة ‏
‏يقولون لا ‏ ‏نفيض ‏ ‏إلا من
الحرم فلما نزلت ‏
‏أفيضوا ‏ ‏من حيث ‏ ‏أفاض ‏
‏الناس ‏
‏رجعوا إلى ‏ ‏عرفات



القرآن
صرح بأن العرب الوثنيين كانوا
يطوفون عراة
تفسير
الطبرى

ســـورة
الأعراف 7 آية 28 وَإِذَا
فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا
وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا
وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ
إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ
بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ
عَلَى اللَّهِ مَا لَا
تَعْلَمُونَ



القول في تأويل قوله تعالى : {
وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا
عليها آباءنا والله أمرنا بها قل
إن الله لا يأمر بالفحشاء
أتقولون على الله ما لا تعلمون }
ذكر أن معنى الفاحشة في هذا
الموضع , ما : 11247 - حدثني علي بن
سعيد بن مسروق الكندي , قال : ثنا
أبو محياة عن منصور , عن مجاهد : {
وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا
عليها آباءنا والله أمرنا بها }
قال : كانوا يطوفون بالبيت عراة ,
يقولون : نطوف كما ولدتنا
أمهاتنا , فتضع المرأة على قبلها
النسعة أو الشيء فتقول : اليوم
يبدو بعضه أو كله فما بدا منه فلا
أحله 11248 - حدثنا ابن وكيع , قال :
ثنا جرير , عن منصور , عن مجاهد ,
في قوله : { وإذا فعلوا فاحشة
قالوا وجدنا عليها آباءنا }
فاحشتهم أنهم كانوا يطوفون
بالبيت عراة . * حدثنا ابن وكيع ,
قال : ثنا أبو أسامة , عن مفضل , عن
منصور , عن مجاهد , مثله. 11249 -
حدثنا ابن وكيع , قال : ثنا عمران
بن عيينة , عن عطاء بن السائب , عن
سعيد بن جبير والشعبي : { وإذا
فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها
آباءنا } قال : كانوا يطوفون
بالبيت عراة . 11250 - حدثني محمد بن
الحسين , قال : ثنا أحمد بن المفضل
, قال : ثنا أسباط , عن السدي : {
وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا
عليها آباءنا والله أمرنا بها }
قال : كان قبيلة من العرب من أهل
اليمن يطوفون بالبيت عراة , فإذا
قيل : لم تفعلون ذلك ؟ قالوا :
وجدنا عليها آباءنا , والله
أمرنا بها . 11251 - حدثني الحارث ,
قال : ثنا عبد العزيز , قال : ثنا
إسرائيل , عن عطاء بن السائب , عن
سعيد بن جبير , عن ابن عباس : {
وإذا فعلوا فاحشة } قال :

بالبيت عراة . * حدثني الحارث
, قال : ثنا عبد العزيز , قال : ثنا
أبو سعد , عن مجاهد { وإذا فعلوا
فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا
} قال : في طواف الحمس في الثياب
وغيرهم عراة . * حدثنا القاسم ,
قال : ثنا الحسين , قال : ثني حجاج ,
عن ابن جريج , عن مجاهد , قوله : {
وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا
عليها آباءنا } قال : كان نساؤهم
يطفن بالبيت عراة , فتلك الفاحشة
التي وجدوا عليها آباءهم { قل إن
الله لا يأمر بالفحشاء } الآية .
فتأويل الكلام إذن : وإذا فعل
الذين لا يؤمنون بالله الذين جعل
الله الشياطين لهم أولياء قبيحا
من الفعل وهو الفاحشة , وذلك
تعريهم للطواف بالبيت وتجردهم
له , فعذلوا على ما أتوا من قبيح
فعلهم وعوتبوا عليه , قالوا :
وجدنا على مثل ما نفعل آباءنا ,
فنحن نفعل مثل ما كانوا يفعلون ,
ونقتدي بهديهم ونستن بسنتهم ,
والله أمرنا به , فنحن نتبع أمره
فيه , يقول الله جل ذكره لنبيه
محمد صلى الله عليه وسلم : قل يا
محمد لهم : إن الله لا يأمر
بالفحشاء , يقول : لا يأمر خلقه
بقبائح الأفعال ومساويها ,
أتقولون أيها الناس على الله ما
لا تعلمون ! يقول : أتروون على
الله أنه أمركم بالتعري والتجرد
من الثياب واللباس للطواف ,
وأنتم لا تعلمون أنه أمركم بذلك .



1789
- حدثنا أحمد بن حنبل،ثنا عبد
الوهاب الثقفي،ثنا حبيب يعني
المعلم عن عطاء،حدثني جابر بن
عبد اللّه أن
رسول اللّه [صلعم] أهلَّ هو
وأصحابه بالحج،وليس مع أحد منهم
يومئذٍ هدْيٌ إلا النبيَّ [صلعم]
وطلحة،وكان عليّ رضي اللّه عنه
قدم من اليمن ومعه الهَدْيُ فقال:
أهللت بما أهلَّ به رسول اللّه [صلعم]،وإن
النبي [صلعم] أمر أصحابه أن
يجعلوها عمرة: يطوفوا،ثم
يقصِّروا،ويحلوا إلا من كان معه
الهدي،فقالوا: ننطلق
إلى منىً وذكورنا تقطر؟!
فبلغ
ذلك رسول اللّه [صلعم] فقال: (لو
أنِّي استقبلت من أمرِي ما
استدبرت ما أهديت،ولولا أنَّ
معي الهدي لأحللت.
(مسند ابو داوود، باب الاشتراط في الحج)



قال
ابن
إسحاق
: ثم ابتدعوا في ذلك أمورا لم تكن
لهم حتى
قالوا : لا ينبغي للحمس أن
يأتقطوا الأقط ولا يسألوا السمن
وهم حرم ولا يدخلوا بيتا من شعر
ولا يستظلوا - إن استظلوا - إلا في
بيوت الأدم ما
كانوا حرما ، ثم رفعوا في ذلك
فقالوا : لا ينبغي لأهل الحل أن
يأكلوا من طعام جاءوا به معهم من
الحل إلى
الحرم
إذا جاءوا حجاجا أو عمارا ، ولا
يطوفوا بالبيت إذا قدموا
أول طوافهم إلا في ثياب الحمس .
فإن لم يجدوا منها شيئا
طافوا بالبيت
عراة فإن تكرم منكم متكرم من رجل
أو امرأة ولم يجد ثياب الحمس .
فطاف في ثيابه التي جاء بها من
الحل
ألقاها إذا فرغ من طوافه ثم لم
ينتفع بها ، ولم يمسها هو ولا أحد
غيره
أبدا .


وكانت
العرب
تسمي تلك الثياب اللقى ، فحملوا
على ذلك
العرب
.
فدانت به ووقفوا على

عرفات
، وأفاضوا منها ،
وطافوا بالبيت
عراة أما الرجال فيطوفون
عراة . وأما
النساء فتضع إحداهن ثيابها كلها
إلا درعا مفرجا عليها ، ثم تطوف
فيه
فقالت امرأة من
العرب
، وهي كذلك تطوف البيت


اليوم
يبدو بعضه أو كله

وما
بدا منه فلا أحله


ومن
طاف منهم في ثيابه التي جاء فيها
من الحل
ألقاها ، فلم ينتفع بها هو ولا
غيره
فقال
قائل من
العرب
يذكر شيئا
تركه من ثيابه فلا يقربه - وهو
يحبه - [/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ndiwan.yoo7.com
ahmedyasin
Admin


عدد المساهمات: 158
نقاط: 331
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 13/11/2008
العمر: 22

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ الكعبة    الخميس مارس 31, 2011 11:16 am

[size=16]


كفى
حزنا كري عليها كأنها




لقى بين
أيدي
الطائفين حريم




يقول لا
تمس .


ويذكر
أن هذه المرأة هي
ضباعة بنت عامر بن
صعصعة ثم من

بني سلمة بن
قشير


،
وذكر محمد بن حبيب أن رسول الله -
صلى الله عليه وسلم -
خطبها ، فذكرت له عنها كبرة
فتركها
عن أبن عباس قال: كانت
من أجمل نساء العرب وكانت إذا
جلست أخذت من الأرض شيئا كثيرا (كبيرة
المؤخرة).. فذكر جمالها عند النبي
فخطبها إلي ابنها سلمة فقال حتى
استأمرها وقيل للنبي أنها كبرت
فلما رجع أبنها للنبي بموافقتها
سكت النبي صلعم.

الطبقات الكبرى لأبن سعد باب ذكر
من خطب النبي صلعم من النساء فلم
يتم نكاحه.

الإصابة ج 4 ص 353
ضباعة بنت عامر
ضباعة بنت عامر بن قرط بن سلمة بن
قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن
صعصعة ذكرها أبو نعيم وأخرج من
طريق عبد الله بن الأجلح عن
الكلبي أخبرني عبد الرحمن
العامري عن أشياخ من قومه قالوا:
أتانا رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم ونحن بعكاظ فدعانا إلى
نصرته ومنعته فأجبناه إذ جاء بجر
بن فراس القشيري فغمز شاكلة ناقة
رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم فقمصت به فألقته وعندنا
يومئذ ضباعة بنت عامر بن قرط
وكانت من النسوة اللاتي أسلمن مع
رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم بمكة فجاءت فرزة بني عمها
فقالت: يا آل عامر ولا عامر لي
يصنع هذا برسول الله صلى الله
عليه وآله وسلم بين أظهركم ولا
يمنعه أحد منكم، فقام ثلاثة من
بني عمها إلى بجرة فأخذ كل رجل
منهم رجلاً فجلد به الأرض ثم جلس
على صدره ثم علا وجهه لطماً فقال
رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم: اللهم بارك على هؤلاء
فأسلموا وقتلوا شهداء وهذا مع
انقطاعه ضعيف، وقد وجدت لضباعة
هذه خبراً آخر ذكره هشام بن
الكلبي في الأنساب عن أبيه عن
أبي صالح عن ابن عباس قال: كانت
ضباعة القشيرية تحت هودة بن علي
الجعفي فمات فورثته من ماله
فخطبها ابن عم لها وخطبها عبد
الله بن جدعان فرغب أبوها في
المال فزوجها من ابن جدعان، ولما
حملت إليه تبعها ابن عمها فقال:
يا ضباعة الرجال البخر أحب إليك
أم الرجال الذين يطعنون السور ؟
قالت: لا بل الرجال الذين يطعنون
السور، فقدمت على عبد الله بن
جدعان فأقامت عنده ورغب فيها
هشام بن المغيرة ـ وكان من رجال
قريش ـ فقال لضباعة: أرضيت
لجمالك وهيئتك بهذا الشيخ
اللئيم ؟ سليه الطلاق حتى
أتزوجك، فسألت ابن جدعان الطلاق
فقال: قد بلغني أن هشاماً قد رغب
فيك ولست مطلقاً حتى تحلفي لي
أنك إن تزوجت أن تنحري مائة ناقة
سود الحدق بين إساف ونائلة وأن
تغزلي خيطاً يمد بين أخشبي مكة
وأن تطوفي بالبيت عريانة، فقالت:
دعني أنظر في أمري فتركها فأتاها
هشام فأخبرته، فقال: أما نحر
مائة ناقة فهو أهون علي من ناقة
أنحرها عنك، وأما الغزل فأنا آمر
نساء بني المغيرة يغزلن لك، وأما
طوافك بالبيت عريانة فأنا أسأل
قريشاً أن يخلو لك البيت ساعة
فسليه الطلاق فسألته فطلقها
وحلفت له فتزوجها هشام فولدت له
سلمة فكان من خيار المسلمين ووفى
لها هشام بما قال. قال ابن عباس
فأخبرني المطلب بن أبي وداعة
السهمي وكان لدة رسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم قال: لما
أخلت قريش لضباعة البيت خرجت أنا
ومحمد ونحن غلامان فاستصغرونا
فلم نمنع فنظرنا إليها لما جاءت
فجعلت تخلع ثوباً ثوباً وهي تقول:
اليوم يبدو بعضه أو كله فما بدا
منه فلا أحله



[/size]

[size=12]أخسم
كالقعب باد ظله كأن حمى خيبر
تمله

[/size]

[size=16]
[size=12]
[/size][/size]

[size=16][size=12]
حتى نزعت ثيابها ثم نشرت شعرها
فغطى بطنها وظهرها حتى صار في
خلخالها فما استبان من جسدها
شيء، وأقبلت تطوف وهي تقول هذا
الشعر، فلما مات هشام بن المغيرة
وأسلمت هي وهاجرت خطبها النبي
صلى الله عليه وآله وسلم إلى
ابنها سلمة فقال: يا رسول الله ما
عنك مدفع أفأستأمرها ؟ قال: نعم،
فأتاها فقالت: أنا لله أفي رسول
الله تستأمرني ؟ أنا أسعى لأن
أحشر في أزواجه، ارجع إليه فقل
له: نعم قبل أن يبدو له، فرجع
سلمة فقال له، فسكت النبي صلى
الله عليه وآله وسلم ولم يقل
شيئاً وكان قد قيل له بعد أن ولى
سلمة: إن ضباعة ليست كما عهدت قد
كثرت غضون وجهها وسقطت أسنانها
من فمها، وذكر ابن سعد بعض هذا في
ترجمتها عن هشام بن الكلبي وعنه
بهذا السند.
كانت ضباعة من أجمل نساء العرب
وأعظمهن خلقة وكانت إذا جلست
أخذت من الأرض شيئاً كثيراً
وكانت تغطي جسدها بشعرها.
[/size][/size]
[size=16][size=12]

http://www.al-madinah.org/madina/sections.php?sid=20574

. ومما ذكر من تعريهم في الطواف
أن رجلا وامرأة
طافا كذلك
فانضم الرجل إلى المرأة تلذذا
واستمتاعا ، فلصق عضده بعضدها ،
ففزعا عند ذلك وخرجا من المسجد
وهما ملتصقان ولم يقدر>أحد
على فك عضده من عضدها ، حتى
قال لهما
قائل توبا مما
كان في ضميركما ، وأخلصا لله
التوبة ففعلا ، فانحل أحدهما من
الآخر .

السيرة،
الروض الانف

الاصابة في تمييز الصحابة، الجزء الثامن[size=16]








والاحاديث الواردة الينا ، والمذكورة ادناه، تؤرخ
لوظيفة جنسية للحج كانت سارية، لربما موروث منحدر عن الديانة السومرية حيث
كانت الربة عشيرة آلهة الخصب
يمارس في احتفالاتها السنوية الجنس الجماعي
تعبيرا
عن الشكر لظاهرة الجنس (الخصب ) مصدر الحياة.
وهذا الاحتفال بقي في الجزيرة العربية
حتى بعد انتهاء طقوس الخصب في بلاد الرافدين.


1789
- حدثنا أحمد بن حنبل،ثنا عبد
الوهاب الثقفي،ثنا حبيب يعني
المعلم عن عطاء،حدثني جابر بن
عبد اللّه أن
رسول اللّه [صلعم] أهلَّ هو
وأصحابه بالحج،وليس مع أحد منهم
يومئذٍ هدْيٌ إلا النبيَّ [صلعم]
وطلحة،وكان عليّ رضي اللّه عنه
قدم من اليمن ومعه الهَدْيُ فقال:
أهللت بما أهلَّ به رسول اللّه [صلعم]،وإن
النبي [صلعم] أمر أصحابه أن
يجعلوها عمرة: يطوفوا،ثم
يقصِّروا،ويحلوا إلا من كان معه
الهدي، فقالوا: أننطلق
إلى منىً وذكورنا تقطر؟!
فبلغ
ذلك رسول اللّه [صلعم] فقال: (لو
أنِّي استقبلت من أمرِي ما
استدبرت ما أهديت، ولولا أنَّ
معي الهدي لأحللت.

مسند
أبو داود،باب الاشتراط في الحج.

25
- (3028) حدثنا محمد بن بشار. حدثنا
محمد بن جعفر. وحدثني أبو بكر بن
نافع (واللفظ له). حدثنا غندر.
حدثنا شعبة عن سلمة بن كهيل،عن
مسلم البطين،عن سعيد بن جبير،عن
ابن عباس،قال: كانت
المرأة تطوف بالبيت وهي عريانة.
فتقول: من يعيرني تطوافا (1)؟
تجعله على فرجها. وتقول:
اليوم
يبدو بعضه أو كله * فما بدا منه
فلا أحله.
فنزلت هذه الآية: (خذوا
زينتكم عند كل مسجد)
[الأعراف 31].
صحيح
مسلم،كتاب التفسير. باب في قوله:
(خذوا
زينتكم عند كل مسجد).

راجع
أيضاً تفسير القرطبي لأية
الأعراف 31
.
وتفسير الطبري

3017
- وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ
وأبو صادق بن أبي الفوارس العطار
قالا: ثنا أبو العباس محمد بن
يعقوب ثنا أبو جعفر محمد بن عبيد
الله بن المنادي ثنا وهب بن جرير
ثنا شعبة عن سلمة بن كهيل عن مسلم
البطين عن سعيد بن جبير عن بن
عباس
في
قوله تعالى: (خذوا
زينتكم عند كل مسجد)
قال: كانت
المرأة إذا طافت بالبيت تخرج
صدرها وما هناك،فأنزل تعالى (خذوا
زينتكم عند كل مسجد).
سنن
البيهقي،كتاب الصلاة 1.


3018
- وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ
ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب
ثنا إبراهيم بن مرزوق ثنا أبو
داود الطيالسي ثنا شعبة عن سلمة
بن كهيل قال: سمعت مسلم البطين
يحدث عن سعيد بن جبير عن بن
عباس
قال: كانت
المرأة تطوف بالبيت في الجاهلية
وهي عريانة وعلى فرجها خرقة وهي
تقول: اليوم
يبدو بعضه أو كله * فما بدا منه
فلا أحله.
فنزلت هذه الآية (قل
من حرم زينة الله).
رواه مسلم في الصحيح عن أبي بكر
بن نافع وابن بشار عن غندر عن
شعبة.سنن
البيهقي،كتاب الصلاة 1.

التطواف:
عبارة عن خرقة من قماش كانت
المرأة تضعه على فرجها
أثناء الحج. حيث كانت الحائضات
تمسحن بها الحجر الأسود،
اعتقاداً منهن أن ذلك يجلب
الخصب.


صحيح مسلم، كتاب التفسير. باب في
قوله: {خذوا زينتكم عند كل مسجد}

راجع أيضاً تفسير القرطبي لأية
الأعراف 31 وتفسير الطبري




وقد أمر الرسول في الحجة المشهورة
التي حجها أبو
بكر بن أبي قحافة
عنه سنة تسع للهجرة أن ينادي
مناديه (ألا
يطوف بالبيت أحد وهو عريان
، وهو امر يعني ان المسلمين استمروا بالطواف عرايا مدة طويلة قبل تحريم الامر
من قبل النبي.




بوابة
الحرمين
[/size][/size][/size]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ndiwan.yoo7.com
 

تاريخ الكعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا الديوان :: -